السبت، 19 مايو، 2012

حـبـيـبـى / ....



لعلك تعرف كم اشتاقك الآن .. أشتاقك لدرجة أننى أتمنى لو أننى لم أحبك .. ولا أحبك أبدا مهما كان سحرك علي كبير

أعلم انك لا تعلم شئ ابدا .. لأنك لن تفكر أن تتطلع عليا يوما لتعرف كيف أحيا في زمن إفتقادك

إقتحم حياتى كما كنت من قبل .. كانت لحظة إقتحامك هذه هى كل الأمان لفتاة مثلي ..

المس يدى .. تمنيت من الله أن يجعل هذه اللمسة أخر ذكرياتى على الأرض وأننى على أتم إستعداد لأن ينفذ عمرى الأن لأحصل بكل أنانية على هذه اللمسة

حبيبي .. ربما لن تسمعها منى قبل ذلك
لكن صداها في قلبي هز أرجاء الكون بأكمله .. وأن نهاية الأرض سوف تكون على صرخة
شوق منى
حــــبــــيــــبـــــي ( أنت الكون) وأنت هستريا الحب بداخلى
وأننى وبرغم البعد بيننا وأكثر من البعد يفرقنا ولكنه يجمعنى بك اكثر وأكثر

أحلم بقدومك كل يوم إلي عالمى الذى لا تعلم ماذا أخبئ لك فيه
أشياء لا تعرفها أنثي غيري ولا تقدر عليها غيري وبكل غرور يا حبيبي أنا فقط الأنثي التى تحفظك عن ظهر غيب
فأنا معك أنثي يملئها الغرور .. فتعالى إلي مغرورتك

تعالى ليس إلا بكلمه واحده "سامحينى " وإن لن تقولها فأنا أتجدد لك كل يوم كى لا أخسرك أبدا .. لكنى اريد أن أعرف كيف يعتذر حبيبي وكيف سيمتص غضبي ويرضينى
تعالى بحلمى " كطفل  جاء ليولد بين أحضانى .. أملئ قلبه بعشقي  وأنقي ذاكرته من أى شئ ليس يخصنى " فأنا لا أحلم معك إلا بيوم
يجعلك تعيش في أحضانى باقي السنين

حبيبي / ....

إهداء إلي من لأجله فقط حلمت بمليونى الأول وله كل شئ معى حتى أنا
له .