الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

أهواكَ وتهوانى





تنسانى !!
ما كان لى أنساكِ
علمتينى كيف أهواكِ
قضيت العمر أتمناكِ

تهوانى؟؟
وتبتعد عن مدارى
أراك ولا ترانى
وتقول تهوانى
أعرف ستنسانى

أهواكِ
بلا حدود أهواكِ
ووجدتك زهرة بستانى
ونسمة فجرى
وجمال ربيعُ خلابِ
أسكنتُكِ قلبي
وأحدثُكِ بصوتِ حنانى

وتنسانى...
وإسمُك دومأ بلسانى
يانبع الحب بأجفانى
ياعمرى وتاجُ بأزمانى
مالك تتسلى بعذابي
مالك تبتسم لحرمانى

أرعاكِ
أرعى حُبكِ وأرعاكِ
أهوى أرضُكِ وسماكِ
لكن حبنا مخلوق من عقباتِ
وأُسرتُ بداخلَ هواكِ

فرحتُ كثيراً ولكن
لم أرى غير الكلماتِ

أهواكِ
وأتمنى أغرقُ في رضاكِ
وأموتُ وأحيا لهواكِ
فكيف تظنى أنساكِ؟؟

مازال الشك يصارعنى
ويجوب بنفسي ووجدانى
يغرقنى في بحر ظنونى
ويقول بأنكَ تنسانى

كذبت ظنونك
وإنى فى بحرك طوق نجاتك


سأُبحر معكَ ولا أعنى
إعصار كان أم بركان
يهون في حبك حرمانى
أبيع من أجلك عمرى وحياتى

وإن قلت لى ستنسانى
سأقول
أهواكَ وتهوانى
ولو تنسانى
سأستعيد في قلبك مكانى