الاثنين، 19 يوليو، 2010

كنت وطنى،،،

 

أيا حبا ملكت به زمام فصاحتى

وفاض الحب من يمناك

أيا صوتا عشقته ورددت به غنوتى

جمال الدنيا شيئ من شذاك

أيا حضنا إن أغمضت فيه إشتقت لك مهجتى

وإشتقت أن أبقي في هواك

يا روضة نور في عينى وأرق نسمات ليلتى

أحن دائما إلى رؤيـــاك

يا أعقل رجل قذفه الحب في دنيتى

علمتنى كيف الهلاك

أسرتني في حبِ لا أعلم فيه نهايتى

تمنيت لو أنى إنتهيت فداك

أيا جسدا سكنت به روحى ورحل وتركنى لوحدتى

أقسم ما عرفت الغربه لولاك

أنت ُعمر وجدت فيه فرحى وحزنى ودمعتى

إشتقت أن تلمس دمعتى يداكـ

أحبك حقا رغم معاناتى معك وتوجعى

غرست في قلبى خنجرا وقلت لوعتى فداكـ

كنت وطنى،،ولما هجرتنى أحسست غربتى

كيف نلت عذابي ولم أفذ بلقاك

متى تعود لتعود إليا جنتى

متى ستعرف ياهوايا كم أهواك

إنى ضاع مرسايا وسقطت رايتى

    إنى بلا وطن ،،إنى أموت وياليته فداك،، 

إنى ُجننت بحبك،،وأنت قاتلى

فهذه حكاية قلبي،، بل كل الحكايات